منتديات بيت الحزن
هلا والله..
اذا انت عضو سجل دخولك...
واذا انت زائر سجل معنا
وشارك مشاعرك مع الاعضاء...لربما ترتاح

منتديات بيت الحزن

بيت لكل من واجه صدمه عاظفيه
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما هي الكسرات ....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
itashialarb
Admin
avatar

المساهمات : 265
تاريخ التسجيل : 22/05/2009
الموقع : www.itashialarb.t83.net

مُساهمةموضوع: ما هي الكسرات ....   الخميس أكتوبر 01, 2009 8:31 am

شعر الكسرة .. النشأة و الهوية ...

الكسرة لؤلؤة خرجت من محارة ينبع :

بقلم / إبراهيم أحمد الوافي

برغم كثيرٍ من التحفُّظات الخاصة بالنسبة لي في تناول الشعر الشعبي أيًّا كان نوعه أو

نماذجه دراسةً أو انتاجًا إلا أنني ككثيرٍ من المتابعين للساحة الثقافية المطبوعة بشكل عام

بدأتُ ألاحظ هذا الزحف الكبير لشعر الكسرة عبر العديد من صحفنا ولا سيما في المنطقة
الغربية من مملكتنا الحبيبة { البلاد ، المدينة ، عكاظ ، الندوة } ... أقول تابعت كغيري

هذا الزحف الكبير لشعر الكسرة في صحافتنا العزيزة ، وكان لابد لي حينها من وقفة تجاه

هذا الفن الشعري خاصة أنني أشعر أن له دين ٌ في رقبتي إذ أنّ هذا النوع من الشعر ـــ

وبحكم البيئة ـــ هو الذي بذر في أذني تلك الأذن الموسيقية واللفتة الذوقية التي دفعتني

للاتجاه للشعر العربي بشكلٍ عام .

وبرغم أنَّ هناك من سبقني في اقتحام مجال الكسرة دراسة وجمعًا ولاسيما الأستاذ عبد

الرحيم الأحمدي في مؤلفيه الرائعين ( ألف كسرة وكسرة و أهل الكسرة بجزئيه (مشروع

موسوعة لشعراء الكسرة ) والذين ضمنهما تنظيرًا شاملاً حول الكسرة يتوافق في مجمله

مع كُنْه الكسرة وطبيعة متلقيها ، إلا أنَّ معالجة هذا الفن الشعري في بقية المؤلفات ذات

الجهود المشكورة ركزت على النماذج في معظمها باستثناء مؤلفات الأستاذ عبد الرحيم

الأحمدي كما أشرت التي اجتهدت في تحديد الملامح الخاصة للكسرة ، و لأنَّ الكسرة في

الأصل سماعية على غرار الكثير من شعر العوام تبقى محاولة البحث في الجذور

التاريخية للكسرة محاولة لاتخلو من المغامرة الجريئة ..

أولاً : الكسرة لؤلو خرجت من محارة ينبع :

كثر الحديث حول نشأة ( الكسرة ) كفنٍ من الفنون المحكية المنتشرة في أصقاع جزيرتنا

العربية الزاخرة بالموروثات المتعددة وأخذ الاجتهاد في ذلك مناحٍ متعددة .. ولا سيما في

هذا العصر الذي حظيت فيه الكسرة بمساحة إعلامية مستقلة في أكثر من صحيفة ..

وحاولت في مجملها تأسيس بنية أساسية يمكن من خلالها الانطلاق نحو البحث عن نشأة

الكسرة تحت مظلة تلك الاجتهادات المتفرقة والتي جمعها الأستاذ عبد الرحيم الأحمدي في

مؤلفه (أهل الكسرة )

وتعتمد في الأساس على ( الاعتراف بالكسرة كفن شعري ذي ملامح خاصة ) وعليه فإنَّ

أهمية السؤال الشاخص دائمًا عند أي محاولة للبحث حول هوية الكسرة ونشأتها : ( هل

الكسرة فنٌ شعري كسائر الفنون الشعبية الأخرى ؟ .. أم هي فنٌ مرتبطٌ بلعبة ( الرديح )

(1) ارتباطًا وثيقًا يموتُ أحدهما بانفصال الآخر عنه كما يرى الدكتور عبد الله المعيقل

ويشير إلى ذلك الأستاذ عبد الرحيم الأحمدي في مؤلفه أهل الكسرة ؟ ( أهل الكسرة ص

29 )

والحقيقة أن الإجابة على هذا السؤال تكاد تكون اللبنة الأساسية حول نشأة الكسرة

وهويتها ..وباالنظر إلى دور الرديح في المحافظة على الكسرة وانفرادها به دون غيرها

واختياره لها في المقابل لتكون بنته الشرعية التي رعاها منذ أكثر من قرنٍ من الزمان

وأفرد لها منبره الشعبي الكبير .. نكاد نميل إلى رأي الدكتور عبد الله المعيقل حول دور

الرديح في المحافظة على فن الكسرة بملامحه الخاصة المتفردة عن بقية الفنون الشعبية

الأخرى .. وبالتالي يمكننا البحث حول نشأة الكسرة من خلال اتصال ( منطقة الرديح ..

وأعني بها الينبعين النخل والبحر وما جاورهما ) بغيرها من الثقافات الشعبية وبالتالي

يرجح كونها فنًّا مملوكيًّا قادمًا من البحر ..

ذلك أنَّ الكسرة ذات الملامح المميزة والتي تعرف الآن في عصر الثورة الإعلامية

الموجهة لها إنما هي كسرة الرديح وانطلقت منه ومن بيئته .. والمتتبع لكسرات المناطق

الأخرى التي لم تشتهر فيها لعبة الرديح يلاحظ الفرق الواضح في تفرُّد كسرة الرديح

وتميزها وأصالتها فالكسرات الخارجة عن نطاق الرديح ــ وإن كانت تتميز بجمالها

وعذوبتها ــ إلا أنها تفتقد هويتها الخاصة وملامحها المتفردة بها .. وهذا بالطبع قبل هذه

الثورة الإعلامية التي وصلت بها الكسرة إلى أصقاع شبه الجزيرة العربية كافة ..

وبالتالي سهل تداولها ومحاكاتها وأصبحت ملامحها الخاصة في متناول أيدي الجميع ..

وهذا كما أشرتُ ربما كان نقطةً أساسيَّة يمكن الانطلاق منها في بحثنا الجاد حول نشأة

الكسرة .. ويدعم بالتالي الرأي الذي يحيلها إلى كونها موروثا وافد إلينا من بلاد المماليك

عن طريق البحر الأحمر .. على أنها تقام في ينبع النخل لأسباب اجتماعية صرفة حين

كانت يوم النخل منتجع الدهشة ومربى الاحتفالات الجادة ..وبالتالي تظلُّ الكسرة مدينة

للرديح بالبقاء والتميز والاحتفال المحاطة به منذ أكثر من قرنٍ من الزمان .. في حين كان

الموروث الشعبي العام بعيدًا عن تحديد الهوية والملامح وبرغم بقائه وتداوله إلا أنه

جاءنا فنونًا مجتمعة تشابكت وتداخلت في الوقت الذي ظلت فيه الكسرة محتفظةً بكينونتها

وملامحها وذلك عائدٌ لكونها مرتبطةً ارتباطًا وثيقًا بلعبة الرديح اللعبة الشعبية الأولى

في الينبعين ..

ولعلَّ هذا التوجه يفتحُ لنا الباب على مصراعيه للتأكيد على أنَّ ( محارة ينبع ) هي

الموطن الأصلي للؤلؤة الكسرة وأنَّ خروجها إلى المناطق المجاورة إنما كان من باب نقل

العادات والفنون عن طريق المد الاجتماعي أولاً والإعلامي ثانيًا .. وعليه فإنَّ الجغرافية

المتنازع عليها بالنسبة للكسرة إنما ترتبط ارتباطًا منطقيًّا بنشأتها .. واختيار الرديح (

وهو اللعبة الشعبية الأولى في ينبع ) لها دون غيرها يعطي الرديح ومجتمعه بالتالي أحقِّية

النسب للكسرة ..

فالكسرة سواءً ولدتْ من رحم الموروث الشعبي العام أو من رحم ذي خصوصية وتميز

وتفرد تظلُّ بنتًا شرعية للرديح رعاها حتى فتئت وانطلقت في أصقاع الجزيرة كافة .

. ولذلك فلا حرج أن تكون الكسرة ينبعية الأصل .. وإن كانت مجهولة المنشأ ..

لكنَّ هذا الرأي يظلُّ في مجمله متكئًا اتكاءً كبيرًا على الاعتراف بخصوصية الكسرة

وتميزها عن بقية الفنون الشعبية الأخرى ..

وهذا هو النقطة الأساسية التي يمكن أن ينطلق منها أي بحث حول نشأة الكسرة

وجغرافيتها المتنازع عليها وأعني بتلك النقطة ( أصالة الهوية بالنسبة للكسرة ..! ) ومن

هنا سيكون الجزء الثاني إن شاء الله مخصصًا للمقارنة بين الهجيني والكسرة من حيث

الهوية والإيقاع .. ولا سيما وفن الهجيني متطابق تطابق إيقاعي تام مع الكسرة
...

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.itashialarb.t83.net
 
ما هي الكسرات ....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بيت الحزن :: منتديات بيت الحزن الفنيه :: منتدى الشعر والخواطر-
انتقل الى: